الأخبارالمعارضة الإيرانية

حاملة لواء الحرية لإيران الغد

حاملة لواء الحرية لإيران الغد
بحزاني – منى سالم الجبوري :
عندما يقوم 158 من أعضاء الکونغرس الامريکي بالتوقيع على قرار يعلن دعمه لنضال الشعب الايراني من أجل الحرية ويعلنون عن تإييدهم للميثاق الوطني ذو العشرة بنود والذي أعلنته السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، وعندما يتم الاشادة في أکثر من محفل دولي بالدور المٶثر والفعال الدي تقوم به السيدة رجوي في التعبير عن صوت وإرادة الشعب الايراني فإن الذي يجب الاقرار به هنا هو ان السيدة رجوي، قد تمکنت من تحقيق ماکان يتخوف نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وإنها توفقت في تحطيم جدران العزلة والتعتيم التي فرضها هذا النظام على نضال الشعب والمقاومة الايرانية من أجل الحرية والتغيير.

طوال أربعة عقود من صراع فريد من نوعه بين النظام الايرانية وبين المقاومة الايرانية، فقد حملت السيدة رجوي بکل قوة وإصرار راية الحرية للشعب الايراني وقادته بحنکة وعزم وبأس سيشهد لها التأريخ بذلك وتمکنت في أحلك الظروف وأکثرها ظلاما و قسوة من إبقاء جذوة المقاومة ورفض الاستبداد في ضمير ووجدان الشعب الايراني متقدة والامل بالتغيير باق، وهو أمر أربك النظام الايراني کثيرا ودفعه لشن حملات هوجاء وشعواء ضد المقاومة الايرانية عموما وضد السيدة رجوي بشکل خاص والتي کان فيها أکبر قدر ممکن من الکذب والخداع وتزييف الحقائق وتشويهها، مما أثبت وبکل وضوح أن هذه القائدة المناضلة من أجل الحرية والعدالة الاجتماعية لشعبها، قد حققت الاهداف المرجوة لها ووجهت للنظام ضربات في الصميم.

النظام الايراني وهو يواجه مرحلة حساسة وبالغة الخطورة حيث يتبين بکل وضوح مدى هيمنة حالة من التوتر والتخبط على قادة النظام بل وحتى يظهر واضحا حالة الخلاف والانقسام الحادة من جراء ذلك عليهم والذي وصل الى حد أن يقوم بعضهم برفض تصريحات بعضهم الآخر بشأن الاوضاع وکذلك التفاوض بشأن البرنامج النووي المشبوه للنظام، فإنه وفي مقابل ذلك يواجه نشاطات وتحرکات حثيثة وفعالة للسيدة رجوي وهي نشاطات إضافة الى تأثيرها الفعال على الجانب والصعيد الدولي، فإنها تٶثر بقدر أکبر على الداخل الايراني ولاسيما من حيث تحفيز وحث مختلف شرائح الشعب الايراني على مواصلة النضال ضد النظام وعدم منح الفرصة له کي يلتقط أنفاسه، وحتى إن التصريحات الاخيرة الصادرة عن قادة ومسٶولين وکذلك ماجاء في صحف حکومية بشأن تزايد دور وتأثير المقاومة الايرانية على الاوضاع في إيران وبشکل خاص في تحريك الشارع الشعبي الايراني، إنما هي تأکيد أکثر من واضح على القيادة السديدة والرشيدة للسيدة مريم رجوي ومن إنها وتقود نضال الشعب والمقاومة الايراني في الاتجاه الصحيح.

زر الذهاب إلى الأعلى