المعارضة الإيرانية

الثامن من شباط 2019

مظاهرات للمقاومة الايرانيه في اروبا
وكالة سولا برس – هناء العطار: کما إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية مستمر في سياساته القمعية التعسفية وتماديه وإيغاله في إرتکاب الجرائم والانتهاکات بحق الشعب الايراني، فإن المقاومة الايرانية، صوت وإرادة الشعب الايراني وضميرها المعبر، تقف بالمرصاد من هذا النظام وتکيل له الضربات بمختلف الطرق والاساليب ولاتسمح له أبدا بأن يرتکب نشاطا جائرا بحق الشعب الايراني من دون فضحه وکشفه أمام العالم الى جانب إن معاقل الانتفاضة التي يقودها أنصار منظمة مجاهدي خلق الشجعان يبادرون من جانبهم لتوجيه ضربات مٶلمة لمراکز وأوکار النظام في سائر أرجاء إيران.

جرائم وإنتهاکات النظام الايراني کثيرة ومتابينة ومستمرة على قدم وساق وإن هذا النظام مبني أساسا على قمع الشعب الايراني وإضطهاده بمختلف الطرق والاساليب، ولهذا فإن المقاومة الايرانية وذراعها الاقوى منظمة مجاهدي خلق لاتکف أبدا عن فضح وکشف هذه الجرائم والانتهاکات ورد الصاع صاعين للنظام، وإن دعوة اللجنة الفرنسية لإيران ديمقراطية إلى تنظيم تظاهرة ضخمة في 8 فبراير المقبل، للاحتجاج على انتهاكات صارخة وواسعة لحقوق الإنسان في إيران والأعمال الإرهابية للنظام الإيراني في الأراضي الأوروبية ضد المعارضة، تدخل في هذا الاطار، وإن يوم الثامن من شباط 2019، سيکون يوما مشهودا على النظام الايراني عندما تتدافع الموجات البشرية الايرانية وحناجرها تصدح بشعارات منددة بالنظام وکاشفة لممارساته اللاإنسانية التي لم يعد هنا من مجال للسکوت عليها.

هذه التظاهرة الضخمة للإيرانيين الرافضين للنظام الديکتاتوري القائم وهو يعبر في الحقيقة أصدق تعبير عن رأي وموقف الشعب الايراني، تکاد أن تتزامن مع الذکرى الاربعين للثورة الايرانية التي صادرها هذا النظام الاستبدادي وقام بتحريفها وتشويهها، وقد عبر البيان الصادر بمناسبة هذه التظاهرة أجمل تعبير عن واقع الحال في إيران عندما أکد بأن و” عشية الذكرى الأربعين لسقوط نظام الشاه (فبراير 1979)، وفي الوقت الذي غرق نظام الملالي الحاكم في أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية مستعصية، وبينما انتفض الشعب الإيراني في داخل البلاد للمطالبة بالحريات الأساسية، سيعبر المتظاهرون عن دعمهم لتحقيق الحرية في إيران وللبديل الديمقراطي المتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.”، نعم فالشعب قد عرف هذا النظام على حقيقته البشعة مثلما تأکد له صدق وإخلاص المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وذراعها اليمنى منظمة مجاهدي خلق الشجاعة، ولاريب من إن يوم التظاهرة هذه ستکون بمثابة مناسبة وطنية إيرانية کبرى لفضح وإدانة هذا النظام وکشف عدم صلاحيته لکي يحکم الشعب الايراني بالاضافة الى إنه يعتبر عامل سلبي على أمن وإستقرار المنطقة والعالم، وإن دعم نضال الشعب الايراني والمقاومة الايرانية واجب إنساني لامناص منه.

زر الذهاب إلى الأعلى