المعارضة الإيرانية

نحو التجمع السنوي للمقاومة الايرانية

التجمع السنوي للمقاومة الايرانية
N. C. R. I : في شهر يونيو/حزيران من کل عام، تقوم المقاومة الايرانية بعقد إجتماعها السنوي الذي يحرص الالاف من الايرانيين من أنصار المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق على حضوره الى جانب عدد کبير من الشخصيات السياسية والتشريعية والفکرية من أنصار المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق على حضوره،

وقد کان للتجمعات السنوية دائما تأثيرات إيجابية کبيرة على الشعب الايراني حيث کانت ترفع من معنوياته وتشد من عزمه وتمنحه الکثير من القوة والامل لکي يوتمر بمواجهة نظام الملالي القمعي، کما إن هذه التجمعات وفي نفس الوقت کان لها تأثير سلبي جدا على النظام وجلاوزته حينما يرون کيف إن أحرار وشرفاء العالم يقفون الى جانب النضال المشروع الذي يخوضه الشعب والمقاومة الايرانية من أجل الحرية وکيف يتم فضح وکشف وإدانة جرائم وإنتهاکات النظام أمام العالم کله والتي يرتکبها على الدوام ضد الشعب الايراني.

التأثيرات القوية التي ترکتها وتترکها التجمعات السنوية للمقاومة الايرانية على الاوضاع الداخلية في إيران ومن إنها تعمل وبکل وضوح على سحب البساط من تحت أقدام النظام القرووسطائي، جعلت وتجعل هذا النظام المجرم يعيش حالة من الذعر والهلع في کل عام مع قرب عقد التجمع السنوي، ويجب أن لاننسى کيف إن هذا النظام ومن فرط خوفه ورعبه البالغ من هذه التجمعات بادر الى العمل من أجل تنفيذ مخططه الارهابي في عام 2018 من أجل تفجير مقر التجمع السنوي للمقاومة الايرانية في باريس وکان الرأس المدبر للعملية الارهابي أسدالله أسدي، السکرتير الثالث في سفارة النظام بالنمسا، وکيف إن کشف هذا المخطط الارهابي القذر قد فضح النظام أمام العالم کله وأثبت مدى دمويته وإجرامه غير المحدودين عندم ينوي تفجير تجمع حضره أکثر من 100 ألف شخص.

التجمعات السنوية للمقاومة الايرانية وهي نمط واسلوب وممارسة نضالية من أجل مواجهة النظام الرجعي الاستبدادي في طهران والعمل على إسقاطه، وقد أثبتت جدواها وتأثيراتها الکبيرة بمختلف الاتجاهات ولاسيما من حيث منح بعد إنساني ـ عالمي واسع لقضية النضال المشروع الذي يخوضه الشعب والمقاومة الايرانية من أجل الحرية وجعل العالم کله يرى هذا النظام وقيمه وأفکاره القرووسطائية الانعزالية بکل وضوح وکيف إنه يريد بکل الطرق والاساليب القمعية إعادة الشعب الايراني قسرا الى القرون الوسطى وعزله عن الحضارة والتقدم والتطور وعن العالم کله، ومن الآثار الايجابية لهذه التجمعات السنوية على بلدان العالم، إن إستطلاعات الرأي التي تتم في دول العالم أظهرت کيف إن العديد من شعوب العالم يکرهون ويرفضون النظام الايراني نظير الشعب الالماني مثلا، وهذا يعني إنه يصنع تيارا رافضا لهذا النظام في الرأي العام العالمي وخصوصا في البلدان الديمقراطية حيث إن الرأي العام يٶثر على السلطتين التشريعية والتنفيذية من حيث العلاقات مع النظام الايراني، وهذا هو أيضا من الاسباب التي تجعل نظام الملالي يستشيط جنونا کل عام في شهر يونيو/حزيران حيث سيعقد هذا التجمع.

التجمع السنوي لهذه السنة ومع قرب موعد إنعقاده والذي يتابعه النظام بکل توتر وقلق مثلما إن الايرانيون في سائر أرجاء العالم يتابعونه بکل حب وشغف ويتطلعون لعقده، فإنه وبسبب وباء کورونا قد يتخذ شکلا وإطارا مختلفا ولکنه سينعقد حتما لأن هذه هي إرادة الشعب الايراني والمقاومة الايرانية ولأنها تشکل خطوة فعالة جدا على طريق إسقاط النظام وتحرير إيران من ظلمه وعدوانه، خصوصا وإنه ينعقد في خضم أحداث وتطورات وظروف غير عادية بحمدالله معظمها في غير صالح النظام.

زر الذهاب إلى الأعلى