الأخبارالمعارضة الإيرانية

الشکوك التي لانهاية لها

الشکوك التي لانهاية لها

في ظل حكم الملالي، يُترك العمال عند مذبح الفقر والموت وحدهم ولا ملجأ لهم. الحل هو أن يقفوا وينتفضوا ويغيّروا الوضع الحالي بشكل جذري.

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

محاولات طهران من أجل إظهار حسن نيتها بشأن البرنامج النووي ومن إنها لاتسعى من أجل تطوير البرنامج بإتجاه صناعة السلاح الذري، هذه المحاولات لاتبدو إنها مقنعة بالنسبة للمجتمع الدولي وبإمکانها أن تبدد الشکوك والمخاوف الدولية المثارة بشأنه، وخصوصا وإن هذه الشکوك والمخاوف التي تثار ليست تأتي من فراغ وإنما إستندت وتستند على أسس ومقومات ولها مايبررها ولاسيما بعد أن کانت هناك فعلا أدلة ومستمسکات واضحة تدل على إن طهران تسعى وبصورة فعلية من أجل دفع البرنامج النووي بإتجاه لاعلاقة له بالنوايا السلمية التي دأبت على إعلانها بهذا الخصوص.
مطلب حذف الحرس الثوري من قائمة المنظمات الارهابية والذي جعله النظام الايراني شرطا أمام التوصل الى الاتفاق النووي، ليست الولايات المتحدة والبلدان الاوربية فقط تراه نوعا من إقحام أمور لاعلاقة لها بالبرنامج النووي فقط بل وحتى إن عدد ملفت للنظر من المراقبين والمحللين السياسيين لهم نفس النظرة والرٶية، وحتى إن التطور الکبير الذي طرأ على البرنامج النووي منذ إنسحاب الولايات المتحدة الامريکية منها في عهد الرئيس السابق، يدل فعلا على النوايا المشبوهة للنظام الايراني من أجل العمل على صناعة الاسلحة الذرية.
التصريحات الاخيرة للمدير العام للوکالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، والتي أکد فيها بأن المنظمة التابعة للأمم المتحدة ما زالت تسعى إلى توضيح إجابات طهران على الأسئلة المتعلقة بالعثور على جزيئات اليورانيوم المخصب في 3 مواقع إيرانية. وعمر هذا الانتظار قرابة عام ونصف، ولکن الاجوبة المنتظرة من جانب طهران لم تتضح بعد. هذا الى جانب إن غروسبي قد أضفى المزيد من الشکوك على النوايا المشبوهة لطهران خلال مقابلته مع وکالة “أسوشييتد برس”، يوم الاربعاء الماضي عندما أشار الى رفع إيران من قدرتها على تخصيب اليورانيوم، قائلا إنها تستخدم أجهزة طرد مركزي متطورة، وتنقلها إلى أماكن تشعر فيها بمزيد من الحماية.
هذه الشکوك والمآخذ والانتقادات التي لاتجيب عليها السلطات الايرانية بصورة شافية مقنعة، تعزز الشکوك الدولية أکثر فأکثر بالنوايا المشبوهة لطهران من أجل المساعي السرية المتواصلة وبعيدا عن الانظار الدولية من أجل حيازة الاسلحة النووية، والذي يثير من مستوى الشکوك الدولية أکثر هو إن النظام الايراني يقوم بإستخدام المحادثات الدولية بشأن برنامجه النووي من أجل المحافظة عليه وضمان بقائه وإستمراره من أجل تحقيق الهدف الرئيسي المراد منه، ولذلك فليس من الغريب بأن الشکوك الدولية بشأن البرنامج النووي الايراني لانهاية لها!

زر الذهاب إلى الأعلى