المعارضة الإيرانية

11قتيلاً مدنياً في قصف جوي متواصل لميليشيا أسد على إدلب

11قتيلاً مدنياً في قصف جوي متواصل لميليشيا أسد على إدلب
البحث عن ناجين بين الأنقاض إثر الغارات
قُتل 11 مدنياً على الأقل السبت، بينهم أم مع أطفالها الستّة، جراء غارات لمليشيا اسد على محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في إطار التصعيد المستمر منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

وشن طيران الحربي لمليشيا اسد على قرية دير شرقي القريبة من مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي السبت، ما تسبّب بمقتل سبعة مدنيين هم امرأة وستة من أطفالها، عمر أصغرهم أربع سنوات وأكبرهم لم يتجاوز 18 عاماً. واستهدف القصف منزلهم المؤلف من طابق واحد، وفق المرصد.
كما قُتل أربعة مدنيين آخرين بغارات روسية على مناطق عدة في ريف إدلب الجنوبي، بحسب المصدر.

في قرية دير شرقي، شاهد مصور متعاون مع وكالة “فرانس برس” شاباً يحمل جثة طفلة لونت الدماء شعرها الطويل بعدما أصيبت في رأسها.

وأفاد مراسل “أورينت نت” بأن فرق الدفاع المدني ما زالت تعمل على إخراج العالقين من تحت الأنقاض.وأشار إلى أن الطيران الحربي قصف بالصواريخ الفراغية، بلدات معرة حرمة وكفرسجنة وحزارين، وقرى الركايا والنقير والشيخ مصطفى، بالإضافة إلى أطراف مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.في حين عثر عناصر الدفاع المدني أمس، على جثتي (محمد درباس ومروان احمد كعدان) في مدينة خان شيخون تحت الأنقاض، حيث قتلا قبل ثلاث أيام نتيجة الغارات الروسية على المدينة.

زر الذهاب إلى الأعلى