المعارضة الإيرانية

يوم القدس أو يوم إفلاس نظام الملالي

نظام ملالي طهران
N. C. R. I : بعد الفضائح والمطبات والعيوب التي رافقت إقامة مهزلة مايسميه نظام الملالي ب”يوم القدس العالمي”، صار واضحا بأنه ليس بإمکان کل مساحيق الدنيا أن يغطي على بشاعة وجه النظام وليس بوسع أي عطار أن يصلح ماأفسده الملالي الفاسدون منذ إستيلائهم على السلطة ولحد يومنا هذا.

نظام الملالي ومن أجل التستر على عيوبه وعلى عجزه ومن أجل رفع معنويات أزلامه والعملاء التابعين له في بلدان المنطقة، فإنه يلجأ عادة الى إقامة فصول من مسرحيات تمويهية ومخادعة نظير”يوم القدس العالمي”، أو مٶتمرات وندوات أخرى يزعم من خلالها تبنيه لقضايا الامة الاسلامية ودفاعه عنها لکنه في الحقيقة والواقع ألد أعداء الامة الاسلامية وکل مايتعلق بها.

نظام الملالي وفي ذروة أزمته الخانقة والاحتقان الشعبي السائد في إيران وتزايد التحرکات الاحتجاجية ونشاطات معاقل الانتفاضة لأنصار مجاهدي خلق وإفتضاحهم أمام الرأي العام العالمي بسبب من النشاطات التي يقوم بها المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بلدان العالم المختلفة الى جانب إزدياد التأثيرات السلبية للعقوبات عليه، فإنه ولکي يغطي على حالة ترنحه في مواجهة کل ذلك، يخرج على العالم بفصل جديد من فصول مسرحيته البائخة والبائسة التي يعرضها منذ 4 عقود دون جدوى، خصوصا بعد أن صار العالم يعرف بلغة الادلة والارقام عزوف أبناء الشعب الايراني عن الخروج في هکذا مسرحيات مبتذلة وکاذبة تسعى لخداع الامة الاسلامية والمتاجرة بقضاياها المرکزية. نظام الملالي الذي يدعي کذبا وبهتانا بأن الشعب الايراني يقف الى خلفه ويٶيده فقد کشفت التقارير الواردة من داخل إيران عن فضيحة الفضائح لنظام الملالي بهذا الصدد وإنه يتبع الاساليب البوليسية والقمعية في إجبار أبناء الشعب الايراني على حضور مسرحيته الکاسدة والتي صارت الامة الاسلامية قبل العالم کله ترفضها وتعلم مشبوهية وخباثة نوايا النظام الايراني الکامنة ورائها.

أساليب الترهيب والترغيب وإستخدام کل الوسائل والطرق غير الشريفة وغير الانسانية بل والمعادية للإسلام نفسه من أجل إجبار الايرانيين على حضور مناسبة صاروا يعرفون إنها مجرد ستار من أجل التغطية على الاوضاع البائسة والتعيسة للنظام، خصوصا وقد ظهر مرة أخرى وبکل وضوح أن الشعب الايراني لم يعد يأبه ويکترث للولي الفقيه فاقد الهيبة والسيطرة على الامور إذ وعلى الرغم من تأکيداته على إقامة مسرحية يوم القدس فإن دعوته قد أجيبت بالرفض والفتور في أفضل الاحوال فقد مل الشعب الايراني وضاق ذرعا بکل هذا الکذب والخداع المکشوف طفح به الکيل من إستغلال النظام له ولقضايا الامة الاسلامية من أجل تحقيق أهدافه وغاياته المشبوهة، وقد ظهر واضحا بأن ماقد جرى من ألاعيب وممارسات مکشوفة من أجل إقامة المسرحية الاخيرة للنظام، فقد أکد النظام بنفسه من إنه قد کان بمثابة”اليوم العالمي لإفلاس نظام الملالي”!

زر الذهاب إلى الأعلى