المعارضة الإيرانية

وإنکشف النظام الايراني على حقيقته البشعة

علاء کامل شبيب
کتابات – علاء کامل شبيب:‌ ليس هناك من جهة وطرف بإمکانه أن يکشف ويفضح النظام الايراني ويبين کذبه وخداعه وتمويهه، کما جرى ويجري الامر مع المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وأقوى تنظيم فيه أي منظمة مجاهدي خلق، إذ وبعد مرور فترة قصيرة على قيام هذا النظام بإرتکاب هجمته العدوانية على المنشآت النفطية السعودية والمحاولات الحثيثة التي بذلها من أجل التمويه على ذلك وزعمه بأن لاعلاقة له بذلك، قامت المقاومة الايرانية مرة أخرى بکشف وفضح هذا النظام وإظهار کذبه وخداعه وإثبات تورطه في تلك الهجمة العدوانية.

خلال مؤ‌تمر صحفي‌ عقد في نادي الصحافة الوطني بواشنطن یوم الاثنین 30 إیلول سبتمبر کشفت ممثلیة المجلس الوطني للمقاومة الإیرانیة فی الولایات المتحدة مراحل اتخاذ القرار وسلم المستویات القیادیة والتوقیات الخاصة بإجرا‌‌‌ءات قوات الحرس من اجل تنفیذ الهجوم الصاروخی ضد المنشآت النفطیة السعودیة. وأکد ممثلوالمقاومة الإیرانیة استنادا إلی المعلومات التي‌ حصلت علیها منظمة مجاهدي خلق الإیرانیة من داخل النظام ان الخطة العامة للعملیة ضد المنشآت النفطیة السعودیة نوقشت یوم السبت 31 اب 2019 فی اجتماع للمجلس الاعلی للأمن القومی للنظام بحضور روحانی وظریف . وتفید المعلومات التي حصلت علیها منظمة مجاهدي خلق الإیرانیة حضر الإجتماع عددا من کبار قادة‌ الحرس منهم اللواء حسین سلامی القائد العام لقوات الحرس،

واللواء قاسم سليماني قائد قوة القدس الارهابية. والعميد امير علي حاجي زاده، قائد القوة الجوية – فضائية للحرس. وکل هذا يثبت وبصورة قاطعة تورط النظام الايراني بهذه العملية الارهابية وفي نفس الوقت يدحض ويفند کل مزاعمه الواهية برفض التورط بها کما قد أعلن العديد من قادن النظام وفي مقدمتهم رئيس النظام حسن روحاني.

الدور المشبوه والتخريبي للنظام الايراني في بلدان المنطقة عموما وفي العراق خصوصا، صار تحت الاضواء ولم يعد بإمکان هذا النظام أن يخفيه وإن تلك الهجمات التي شنها على المنشآت النفطية السعودية الحيوية والتي ينظر لها المراقبون والمحللون السياسيون على إنها تشکل مصالح دولية حساسة أيضا وإن العدوان عليها بمثابة عدوان على المصالح الدولية في المنطقة، فإنه من الضروري جدا أن يتم إتخاذ موقف جدي تجاه هذا النظام وعدم تجاهله أو التساهل معه خصوصا وإنه قد ثبت تورطه بذلك، وإن الرد على هذا العدوان ضرورة لابد منها لأن عدمه سيحفز هذا النظام لإرتکاب المزيد من النشاطات العدوانية ضد بلدان المنطقة الاخرى وبصورة أسوأ من التي سبقتها.

زر الذهاب إلى الأعلى