المعارضة الإيرانية

نظام الملالي في مواجهة أم الازمات

الحصار الاقتصادي علي ايران
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : لم يسبق وإن ظهر الملالي الحاکمون في إيران وطوال 40 عاما من حکمهم الاسود البغيض بحالة الفزع والرعب التي هم عليها خلال هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها إيران والمنطقة، ولأول مرة نجد أقطاب النظام الملالي کلهم يغردون في سرب واحد ويتجمعون في سفينة واحدة لأنهم قد صاروا على يقين من إن”اللعبة قد إنتهت”، ولم تعد مصطلحات”الاصلاحي”و”الاصولي” تنطلي على الشعب الايراني، بل صار الشعب يعرف جيدا بأن کل قادة هذا النظام هم بنظره سواسية في إجرامهم وفي کل ماقد إرتکب بحقه طوال العقود الاربعة المنصرمة.

الازمة الحالية التي يواجهها نظام الملالي ببعديها وجانبيها الداخلي والخارجي، هي أزمة قاصمة لظهر النظام ومحطمة لمخططاتهم وأحابيلهم وألاعيبهم، إنها أزمة ليست ککل الازمات التي مرت بالنظام سابقا ولذلك فإنهم جميعا مصابوەن بذعر غير مسبوق ويعلمون بأن قطراهم يسير بأقصى سرعته ولم تعد کوابحه تعمل ونهاية السکة هي هاوية سحيقة.

عندما نجد الملا خامنئي يستنهض الهمم لجلاوزته المذعورين فيما يٶکد الملا روحاني بأن نظامه لم يبسق له وإن واجه هکذا حالة وإن الاوضاع صعبة جدا ومن الصعب التحکم فيها، وعندما نجد المهرج المعاقب دوليا ظريف يقوم بجولاته الاستجدائية من أجل کسر طوق العزلة والحصار المفروض على نظامه ولکن من دون جدوى، فإن الذي يتوضح أن هذا النظام قد صار في أوضاع بائسة وإنه يسير في طريق مجهول وغامض لايعرف أي شئ عن نهايته سوى إنها ليست في صالحه من کل الوجوه.

نظام الملالي وهو يواجه أزمته العميقة الحالية والتي هي بحق أم الازمات والتي لا مزيد من الازمات من ورائها، فهذه الازمة الکبيرة التي تجمعت فيها کل الاسباب والعوامل القاصمة لظهر النظام، هي أزمة لايمکن أبدا تجاوزها کما کان الحال مع الازمات السابقة خصوصا بعد أن صار الشعب الايراني وصارت المقاومة الايرانية طرفا أساسيا ضد النظام خلال هذه الازمة ويطالبان بإصرار غير مسبوق بإسقاطه والذي يدفع للأمل والتفاٶل بإمکانية حدوث أحداث وتطورات مفاجئة وقاصمة للنظام هو إن نشاطات معاقل الانتفاضة ومجالس المقاومة التي يقودها أنصار مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية، صارت تشکل کابوسا للنظام وإن قادة النظام يعترفون بعظمة لسانهم بهذه النشاطات وبدورها وتأثيرها الکبير عليهم.

أم الازمات، تعني من إسمها نهاية الخط والطريق والسکة لهذا النظام، إذ إن معظم مخططات وألاعيب وأکاذيب وسيناريوهات ومسرحيات هذا النظام قد إنکشفت ولم يعد بوسعه أن يموه على العالم ويخدعهم.

زر الذهاب إلى الأعلى