المعارضة الإيرانية

نظام إلى الانزواء ومقاومة إلى البروز

نشاط معاقل انصار منظمة مجاهدي خلق في ايران
دنيا الوطن – ليلى محمود رضا: من يتابع الاحداث والتطورات الجارية في إيران ولاسيما بعد الانتفاضة الاخيرة والانسحاب الامريکي من الاتفاق النووي وماقد أعقبه من آثار وتداعيات، فإنه يجد إن کل المٶشرات تدل على إن النظام الايراني يسير بخطى مسرعة نحو الانزواء والعزلة ولاسيما بعد أن صار معروف بکونه نظاما مثيرا للمشاکل والازمات وإنه بٶرة تصدير التطرف والارهاب وإثارة المشاکل.

مايجري للنظام الايراني اليوم کانت المقاومة الايرانية قد تنبأت به وتوقعته منذ زمن طويل حيث أکدت بأن النظام يسير في طريق معادي ليس لشعبه وإنما لشعوب المنطقة والعالم وإنه يتجاهل بل وينتهك القوانين والانظمة الدولية خصوصا من خلال تدخلاته السافرة في بلدان المنطقة حيث يتدخل في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بما يخدم مصالحه الضيقة، وکلما يزداد توسع ونفوذ هذا النظام هنا وهناك فإنه يقوم بتصعيد ممارساته القمعية ضد الشعب الايراني لأنه يقوم بتنفيذ سياساته التوسعية المشبوهة على حساب شعبه الذي لايقبل أبدا بذلك، ولأن المقاومة الايرانية قد أکدت دائما رفضها القاطع لنهج تصدير التطرف والارهاب والتدخلات في بلدان المنطقة وفضحت العديد من المخططات المشبوهة للنظام بهذا الصدد، کما أعلنت بأنها تٶمن بالتعايش السلمي وتدعو لإيران حرة خالية من الاسلحة النووية وتعترف بحقوق الانسان والمرأة وضمان حياة حرة کريمة للشعب الايراني، فإن هذه المواقف المبدأية ذات الطابع الانساني قد جعلت الاوساط السياسية والاعلامية والثقافية والاجتماعية في العالم ترحب بها وترى فيها أفضل بديل إيجابي ممکن للنظام وإن إشادة مختلف الاوساط والشخصيات السياسية بها والإعلان عن دعمها وتإييدها يتزايد يوما بعد يوم.

مع إزدياد عزلة النظام على مختلف الاصعدة وتزايد الحديث عن قضية التغيير في إيران، فإن الحديث عن الدور والحضور المميز للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية يزداد، والاهم من ذلك إنه ومع إزدياد عزلة النظام والرغبة الدولية والاقليمية بزواله، فإن تسليط الاضواء على المقاومة الايرانية يزداد ولاسيما وإن التظاهرات الصاخبة التي يقوم بها الالاف من الايرانيين في العواصم الغربية والاوربية والتي تدعو الى إسقاط النظام وتعلن عن الالتفاف خلف المقاومة الايرانية بقيادة السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، الى جانب إن الشعب الايراني في داخل إيران يقوم بکتابة الشعارات على الجدران وتعليق اليافطات والملصقات في أماکن مختلفة يعلن فيها عن دعمه وتإييده للمقاومة الايرانية بقيادة السيدة مريم رجوي، وإن هذا الذي يجري هو في الواقع ناتج عن نضال وطني مخلص خاضته المقاومة الايرانية من أجل الشعب الايراني ودفاعا عنه، ولذلك فإنها جديرة بقيادة الشعب الايراني.

زر الذهاب إلى الأعلى