المعارضة الإيرانية

معاقل الانتفاضة تٶکد وتثبت دورها الوطني

نشاط معاقل انصار مجاهدي خلق في ايران
وكالة سولا برس – سلمى مجيدالخالدي: في إيران الغد، إيران مابعد سقوط نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، ليس هناك من أي شك سيکون هناك حديث من نور وبأحرف من ذهب عن الدور الکبير وغير العادي الذي قامت به معاقل الانتفاضة الشجاعة لأنصار منظمة مجاهدي على مختلف الاصعدة لتثبت وتٶکد من إن هٶلاء المناضلون لايجيدون فقط توجيه الضربات الموجعة للنظام وتنفيذ المهام النضالية والثورية وإنما هم أيضا متمرسون في تقديم الخدمات النوعية لشعبهم وإسعاف المحرومين والمنکوبين في الاوقات المطلوبة.

عندما کانت السيدة مريم مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية توجه رسائلها للمناضلين من أنصار مجاهدي خلق بإغاثة المنکوبين من أبناء الشعب الايراني، فإنها لم تکن توجه کلاما لاأثر ولادور ولاصدى له على أرض الواقع کما فعل ويفعل النظام الايراني دائما، بل وإن معاقل الانتفاضة الباسلة والمخلصة قد قامت بجمع المساعدات المادية مثل الأدوية والبطانية والملابس والمواد الغذائية المعلبة والمواد الصحية وإرسالها إلى المحافظات المنكوبة بالسيول لتصل مباشرة إلى يد المواطنين. وهي بذلك أثبتت إنها متميزة ومختلفة عن کل قرائنها ونظائرها بل وإنه حالة فريدة من نوعها.

أکثر مايلفت النظر هنا، هو إن معاقل الانتفاضة وخلال هذه الفترة الحرجة والمأساوية التي واجهت الشعب الايراني، فإنها قد قامت بتغيير اسلوب وطريقة نضالها من توجيه ضربات ثورية لمراکز ومٶسسات النظام، بل وإن الذي يعمق من هذا الاتجاه النضالي لمعاقل الانتفاضة ويمنحها بعد وعمقا أکثر شمولية هو ماجاء في رسائل المناضلين من أنصار المنظمة بخصوص تلبيتهم لدعوة الرئيسة رجوي، إذ قال أحد أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في رسالة له من كردستان: تحية لكم. إني ونيابة عن كردستان أعلن عن استعدادي لتلبية رسالة السيدة مريم رجوي لإغاثة المنكوبين بالسيول. وأرسلنا يوم أمس مساعدات لمواطنين في محافظة غولستان شمالي إيران. کما إن أحد المشاركين في مراسيم تأبين ضحايا السيول في شيراز في رسالة له: باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أوقدنا شمعة لضحايا حادث السيول. الحادث الذي كان نتيجة عدم كفاءة النظام المعادي للبشر. وأعربنا بذلك عن خالص عزائنا. هذا الى جانب نشاطات أخرى مماثلة لمعاقل الانتفاضة في نقاط أخرى مختلفة بنفس الاتجاه بما يٶکد على الدور النضالي المميز لها من أجل الشعب الايراني.

معاقل الانتفاضة التي أثبتت خلال الاشهر السابقة کونها يدا ثورية ضاربة للشعب ضد مراکز ومٶسسات النظام، قد عادت اليوم وخلال کارثة السيول لتثبت بأنها جديرة بأن تکون الاقرب للشعب والاکثر إلتصاقا به وکيف لا وهي من إمتدادات منظمة مجاهدي خلق.

زر الذهاب إلى الأعلى