المعارضة الإيرانية

متورطون ولاتنفعهم التبريرات الساذجة

محمد حسين المياحي
کتابات – محمد حسين المياحي: عندما يدعي رئيس مجلس الشورى الإيراني، علي لاريجاني، إن طهران لم تتدخل ولم ترسل قوات إلى العراق. وعندما تنفي مديرية أمن الحشد الشعبي، قمع التظاهرات التي شهدتها مؤخرا عدة مدن عراقية، وذلك تعقيبا على تقرير لرويترز. فإن ذلك يدل على إن النظام الايراني والميليشەات التابعة له في العراق قد أدرکا جيدا قوة رد الفعل الشعبي العراقي والعربي والعالمي على الدور المشبوه الذي لعباه هذان الطرفان في التظاهرات التي إجتحات بغداد والعديد من المدن الاخرى ضد الفساد وضد دور ونفوذ النظام الايراني.

التبريرات الساذجة والواهية التي يقوم بتسويقها النظام الايراني وميليشيات الحشد بعد ثبوت تورطهما في قمع التظاهرات وإرتکاب جرائم قتل وإغتيالات بحق المتظاهرين، کذبة لايمکن أن تنطلي على أحد ولاسيما بعد نشر العديد من التقارير والمعلومات التي توثق تورط النظام في قمع هذه التظاهرات وبالاخص إذا ماتذکرنا التصريحات المتشنجة والعدائية التي أطلقها المرشد الاعلى الايراني ضد هذه التظاهرات وإجترها أئمة الجمعة التابعون لها حينما إتهم التظاهرة بأنها مٶامرة أمريکية ـ إسرائيلية واليوم يأتي لاريجاني لکي يقنعنا بخلاف ذلك ويبرأ نظامه من إرتکاب الجريمة بحق الشعب العراق براءة الذئب من دم يوسف!

زر الذهاب إلى الأعلى