المعارضة الإيرانية

ماترغب ولاترغب به طهران

سعاد عزيز
صوت کوردستان – سعاد عزيز: لايبدو إن الحظ سيحالف کثيرا طهران وأذرعها في المنطقة هذه المرة لکي تتخطى آثار وتداعيات الهجمات الاخيرة على منشآت ارامکو في السعودية خصوصا وإن النفي الايراني المکرر لم يجد نفعا بوجه الادلة القوية التي تٶکد ضلوع إيران وتورطها بتلك الهجمات، ولايبدو أيضا بأنها ستنجو بفعلتها هذه المرة إذ أن کل الامور تتجه بسياق يٶکد بأن طهران ستتلقى ردا من دون أي شك.

تخوف طهران من الرد ولاسيما فيما إستهدف منشآت حيوية لديها يدفع بها لکي ترد بصورة متشددة يغلب عليها الانفعال وإن وزير الخارجية الايراني، محمد جواد ظريف عندما يحذر من إن أي ضربة عسكرية أمريكية أو سعودية ضد إيران ستفضي إلى “حرب شاملة”، فإنه يريد أن يبث الرعب في الرئيس الامريکي ترامب الذي لايرغب بشن الحروب. ولاريب من إن ظريف عندما يٶکد قائلا:” بكل حزم أقول إننا لا نرغب في شن حرب؛ لا نرغب في الدخول في مواجهة عسكرية… لكننا لن نتردد في الدفاع عن أرضنا”، فإنه عندما يتحدث بعدم رغبة نظامه بشن حرب، فکيف يقوم بشن عدوان بهذا النوع والحجم على منشآت نفطية حيوية؟

يبدو إن عدم قيام الادارة الامريکية بالرد على النظام الايراني لإسقاطه الدرون الامريکية قد أعطى ثمة إنطباع له بأنه من الممکن أن يتکرر هذا الامر ولذلك فقد قام بشن هجوم آخر أکثر خطورة مع حرص واضح على الإيحاء بأنه من جانب وکلائه وليس من قبله، لکن لايبدو إن الحظ حالفه لکي يکون السيناريو الذي وضعه بالصورة المطلوبة بل جاءت مختلفة ومعاکسة تماما خصوصا بعدما تأکد بأن هناك أدلة أقوى بکثير من تلك التي عرضتها السعودية، ولذلك فإن الامر من حيث مسٶولية أو عدم مسٶولية طهران عن هذه الهجمات قد تم حسمها بعکس ماکانت تتمنى وتأمل الاخيرة.

السٶال الاهم هنا هو؛ هل إن إيران ستجعل من أي رد عسکري ضدها تفضي الى حرب شاملة؟ وبکلام أکثر دقة؛ هل إن إيران ترغب حقا في حرب شاملة وفي مستواها؟ من الصعب جدا الاجابة بالايجاب على هذا السٶال إذ أن کل الادلة والمٶشرات تدل بأن إيران وفي أوضاعها الحالية ولاسيما الداخلية وبالاخص فيما يتعلق بموقف الشعب منها ومدى تإييدها له، ليست إطلاقا في مستوى يسمح لها بالدخول في حرب شاملة خصوصا وإن هناك رغبة شعبية عارمة من أجل تغيير النظام في إيران وإن إشتعال هکذا حرب سيجعل من نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية کبش الفداء الرئيسي لها ولاسيما وإن هناك بديل قائم ومناسب جدا له ويتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية!

زر الذهاب إلى الأعلى