المعارضة الإيرانية

ليس قلقاً!

الفقر المدقع في ايران
دنيا الوطن – حسيب الصالحي: منذ أن بدأ شبح الحرب المحتملة بين الولايات المتحدة الامريکية ونظام الجمهورية الاسلامية والايرانية يخيم على المنطقة، فإن معظم التحليلات والتقديرات بخصوص هذه الحرب ليست لصالح طهران بل وحتى إن قادة ومسٶولين يطالبون علنا بتجنبها وإنها ستکون کارثية بالنسبة، فإن قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، وبخلاف کل ذلك صرح قائلا: “لسنا قلقين من الحرب العسكرية لأننا نمتلك القوة والجاهزية اللازمة، وإن العدو لا يمتلك إرادة الهجوم والحرب العسكرية”، وهو کلام لايتفق مع واقع الحال بأي وجه من الوجوه ولاسيما من حيث قول سلامي بشأن إمتلاك القوة والجاهزية العسکرية، إذ لايوجد مايٶکد کلامه هذا.

کل المٶشرات تدل على ميزان مقارنة القوات والإمکانيات العسکرية بين البلدين تميل وبصورة واضحة لالبس فيها لصالح الولايات المتحدة الامريکية، وإن حدوث مواجهة بينهما والتي ستلعب فيها القوات الجوية الامريکية والصواريخ بعيدة المدى دورا رئيسيا، فإن طهران ستلحق بها أفدح الاضرار وحتى إن تقديرات تٶکد بأن البنية التحتية الايرانية المتهالکة أساسا سوف يقرأ عليها السلام کما إن معظم قواعد الجيش والحرس الثوري والتعبئة والمراکز الامنية ستکون أهدافا سهلة لضربات صاعقة ومميتة في حين إن النظام وکما أکد مرارا فإنه ليس أمامه”وکما يٶکد قادته” سوى أن يضرب بلدان المنطقة!!

تصريح سلامي هذا يأتي في وقت تٶکد أحدث التقارير الواردة من إيران بأن الفقر صار يتزايد بوتائر غير مسبوقة أما الغلاء فإنه قد صار مثل کابوس يهدد الشعب الايراني ليل نهار إذ أن أسعار بعض المواد الغذائية قد إرتفعت بنسبة 500% وهو کما نرى رقم مرعب خصوصا وإذا کان يتعلق بمواد غذائية أساسية نظير البصل والبطاط، وإن حدوث المواجهة ستعني إن الغلاء سيرتفع بصورة لايمکن إلا الله تعالى أن يعلم مداها، وإن الشعب الذي لايجد مايأکله ويسد به أوده، بماذا يقاتل وبماذا يصمد؟ رغم إن الشعب قد أکد ولمرات عديدة بأن هذه الحرب لاتعنيه وإنه يريد حقوقه وتحسين أوضاعه وليس أن يخوض حربا خاسرة منذ البداية.

الشعب الايراني الذي ذاق الامرين بسبب من سياسات هذا النظام وحروبه المستمرة ولاسيما تلك التي يفتعلها في بلدان المنطقة والتي تنعکس سلبا عليه، لايجب التعجب أبدا من کونه قد إصطف الى جانب المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ويسعى من أجل التغيير الجذري للنظام والذي لايمکن أن يتم أبدا إلا بإسقاط النظام وإن النظام الايراني يعلم جيدا بأن الحرب إذا ماإندلعت فإن وقودها لن يکون إلا النظام نفسه!

زر الذهاب إلى الأعلى