المعارضة الإيرانية

للمقاومة الايرانية مصداقيتها

مؤتمر للمقاومه الایرانیه فی واشینکتن
وکاله سولا برس – هناء العطار: يواصل نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية تلقيه المزيد من الضربات الموجعة من جانب المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، الند والبديل السياسي والفکري له، وقد کانت آخر هذه الضربات الملومات الدقيقة التي أعلنها مکتب المقاومة الايرانية في واشنطن خلال مٶتمر صحفي والتي أشارت الى أن شبكة تابعة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية في داخل إيران قد تمکنت من الحصول على معلومات سرية للغاية من داخل النظام تتعلق بتفاصيل الهجوم الصاروخي الذي نفذه نظام الملالي يوم 14 إيلول / سبتمبر 2019 ضد المنشآت النفطية السعودية في البقيق وخريص.

وتفيد هذه المعلومات ان أعلى مستويات القيادة لقوات الحرس كانوا ضالعون بصورة مباشرة في التفاصيل والمفردات هذه العملية من البداية حتى النهاية واشرفوا عليها. وتم تعيين قائد العملية من قبل خامنئي الولي الفقيه للنظام شخصيا الذي امر بتنفيذ الهجوم وان الهيئة التعبوية لقيادة العملية كانت قد توجهت من العاصمة طهران إلى خوزستان (اقليم جنوب غرب إيران) قبل اسبوع من تنفيذ العملية. هذا وكانت صواريخ كروز المسماة ” ياعلي” المستخدمة في هذه العملية، تم تصنيعها في صناعات ثامن الائمة الواقعة في موقع ”بارتشين” طهران. وهذه المعلومات الخطيرة والحساسة قد جاءت في وقت يحاول فيه النظام الايراني وبشتى الطرق إبعاد الشبهات عنه والزعم بأن الامر قد تم تنفيذه من جانب عملائه الحوثيين.

إهتمام وسائل الاعلام العالمية والعربية والاسلامية بهذه المعلومات وتسليط الاضواء عليها وتناولها من مختلف الجوانب، يدل على إن ماتعلنه وتقول المقاومة الايرانية لها مصداقيتها وإعتبارها الخاص لدى الاعلام في سائر أنحاء العالم وهو مايثير الذعر لدى النظام الايراني لأنه يعني بأن إعلام المقاومة الايرانية قد صار الاعلام الايراني البديل وأقصى الاعلام الاصفر الکاذب والمخادع للنظام الايراني.

المقاومة الايرانية وخلال صراعها الضاري والمرير ضد النظام الايراني والذي أبلت فيه بلائا حسنا، فإن تزايد الثقة الدولية بها وجعل إعتبار خاص لمصداقيتها، يدل على إنها قد باتت تسير بخطى واثقة على الطريق الصحيح بإتجاه طهران وإنها تزيل العقبات والعراقيل من أمامها بصورة ملفتة للنظر، علما بأن مصداقية المقاومة الايرانية تأتي أساسا من مصداقيتها مع الشعب الايراني الذي يثق بها ثقة کبيرة بعد أن باتت تنقل الحقائق إليه بدون رتوش وتفضح أکاذيب وخدع وتمويه النظام وإن النظام وعلى الرغم من جهوده واسعة النطاق من أجل التعتيم على إعلام المقاومة الايرانية ودورها المٶثر على مختلف الاصعدة لکنها لم تحصد سوى الفشل والخيبة.

زر الذهاب إلى الأعلى