Pages

لا تستبعدوا الحرب مع النظام الإيراني

قوات امیریکیه فی الخلیج الفادسی
N. C. R. I : كتبت صحيفة ” وول ستريت جورنال” في مقالٍ يتعلق بنظام الملالي والمأزق الذي يواجهه: لا تستبعدوا الحرب مع نظام الملالي الإيراني.
في أعقاب هجمات 14 سبتمبر على المنشآت النفطية السعودية، شعرنا لفترة قصيرة بالخوف من اندلاع الحرب.
لكن اتضح أن تصرفات نظام الملالي الاستفزازية لم تتجاوز الخطوط الحمراء التقليدية لترامب حتى الآن.

إن طهران قريبة وتقترب أكثر فأكثر من هذه الخطوط الحمراء، ومن الممكن أن تتجاوزها. قال وزير الخارجية الأمريكي ، مايك بومبيو، في إحدى مقابلاته: إن نظام الملالي وقع في الفخ من وجهة نظر الحكومة الأمريكية.
سوف يتقلص الاقتصاد الإيراني بنسبة 9.3 في المائة (تسعة وثلاثة من عشرة في المائة) في عام 2019.

تهدف جميع تصرفات النظام الإيراني منذ شهر مايو، منذ بداية البرنامج النووي حتى الهجوم على ناقلات النفط في المياه الدولية والأضرار الجسيمة التي لحقت بإحدى المنشآت النفطية، إلى الضغط على أمريكا لمنح قدرًا من المهلة الاقتصادية لاقتصاد إيران الهش. ونظرًا لأن رد فعل أمريكا على هذه الاستفزازات كان في معظمه عبارة عن تغريدات غاضبة، فأقنع البعض في طهران وواشنطن بأن ترامب لن يحارب على الإطلاق.
وهذا التفسير يتجاهل الإستراتيجية الأمريكية الأشمل. فأمريكا ليست بصدد قصف نظام الملالي الإيراني، ولكنها في الوقت نفسه، لا تخفف من العقوبات .

إذا واصلت طهران تكثيف استفزازاتها في الشرق الأوسط وما وراءه، فإنها سوف تصعد من عزلتها الدولية. في يوم الإثنين، حمّلت فرنسا وألمانيا وبريطانيا نظام الملالي مسؤولية الهجوم على المملكة العربية السعودية. إن التوترات المستمرة سوف تتجاوز عاجلا أم آجلا الخط الأحمر، الأمر الذي من شأنه أن يجعل قاعدة ترامب السياسية تدعم القيام برد عسكري قوي.

في هذه الحالة، يمكن لنظام الملالي أن يعود إلى مائدة المفاوضات منصاعًا للشروط المناسبة لأمريكا وإلا سيواجه عقوبات أشد.
إن ضبط النفس العسكري والاصرار على فرض العقوبات كان مجديًا بالنسبة لواشنطن حتى الآن. حتى أن النسور في إيران راضين من تأثير العقوبات. بيد أن احتمال نشوب صراع عسكري بين نظام الملالي وأمريكا آخذ في الازدياد ، لا في التراجع.
هذا وأعلن دونالد ترامب عن حظر دخول كبار مسؤولي نظام الملالي وعائلاتهم أمريكا.
وبينما كان حسن روحاني ما زال موجودًا في نيويورك، أصدر دونالد ترامب مرسومًا أعلن فيه أنه علق من الآن فصاعدا دخول كبار مسؤولي نظام الملالي الإيراني وعائلاتهم أمريكا.

في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، ووزير الخزانة الأمريكي، ستيفن مانوتشين ، أعلن دونالد ترامب: “اليوم أصدرت مرسومًا بتعليق دخول كبار مسؤولي النظام وعائلاتهم إلى البلاد لمواجهة فساد الدكتاتورية في فنزويلا وإيران”.
حذر دونالد ترامب نظام الملالي من أنه سيواجه عواقب وخيمة إذا هاجم السفن الأمريكية في مياه المنطقة.
قال الرئيس الأمريكي:
كانت هناك سفن تُبحر إلى الشرق الأوسط وتعبر المضايق، وكانت قوات نظام الملالي تطارد إحدى السفن بين الحين والآخر، وعلى الرغم من أنها لم تتعقبنا حتى الآن، ولكن إذا فعلوا ذلك سيواجهون مشكلة كبيرة.

كان لدينا بعض السفن التي كانت تبحر إلى الشرق الأوسط. وكانوا يقولون إنهم لم يهاجموا سفينة أمريكية واحدة قط، ومن المؤكد أنني لا أبحث عن المتاعب، بيد أنهم إذا فعلوا شيئًا سوف يواجهون المزيد من المشاكل.
في الأيام الأخيرة، توصلنا إلى اتفاق تاريخي مع بلدان نصف الكرة الأرضية الذي ننتمي إليه ووقعنا على التعاون في مجال اللجوء مع السلفادور وجواتيمالا وهندوراس.

زر الذهاب إلى الأعلى