المعارضة الإيرانية

غد يصنعه الشعب والمقاومة الايرانية

مظاهرات للمقاومة الايرانيه في بركسل
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : لايمکن لمنطق واسلوب للظلم والطغيان أن يستمر مهما بذلت النظم الديکتاتورية من محاولات مستميتة وإستثنائية من أجل ذلك، فالشعوب وعندما تصل الى الدرجة والمستوى المطلوب والکافي من الوعي السياسي فإنها إرادتها تصبح فولاذية وبإمکانها أن تحطم أکبر قلاع الديکتاتورية في العالم، وإن الثورة الايرانية التي أسقطت نظام الشاه قد جسدت تلك الحقيقة ولايوجد أدنى شك من إن الشعب الذي جسد ملحمة إسقاط عرش الشاه بإمکانه أن يعيد الکرة ويسقط عرش خفافيش الظلام وأعداء الانسانية الذين سرقوا الثورة الايرانية وصادروها من أصحابها الاصليين.

نظام الملالي الذي صار عنوانا ورمزا لأسوأ نظام ديکتاتوري متاجر ليس بالدين فقط وإنما بکل شئ من أجل بقائه وإستمراره، يواجه اليوم رفضا شعبيا غير عاديا وهو رفض من القوة بحيث لايستطيع الملالي المحاصرون في قصورهم من مواجهتها والقضاء عليها، خصوصا وإن التحرکات والنشاطات المعادية للنظام قد إتخذت إتجاها حازما وحاسما لايوجد أي مجال للعودة منه ويطالب بصورة أکثر من صريحة ماقد طالبت به المقاومة الايرانية على مر العقود المنصرمة، إسقاط النظام.

النشاطات والفعاليات الاحتجاجية بما فيها التظاهرات الغاضبة لآلاف من الايرانيين الاحرار من أنصار منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية والتي تجتاح بلدان في أمريکا الشمالية وأوربا هي کما جاء في مقابلة متلفزة مع السيد محمد محدثين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية:” تليق بما وصفه الأخ مسعود رجوي ، قائد المقاومة الإيرانية ، بـ «مرحلة التهيؤ للإطاحة». واقترح في رسالته والبيان رقم 12 لجيش التحرير، على مواطنينا أن يخرجوا في الشوارع والعواصم والبلدان في التظاهرات أو مراسيم سنوية للمقاومة. في الواقع، فإن سيل الإيرانيين يكنس سياسة المساومة مع الملالي ويرسخ على الصعيد الدولي مطلب الشعب الإيراني للإطاحة بالنظام.”، وإن الذي يلفت النظر هنا، هو إن نظام الملالي يحاول بشتى الطرق من أجل عقد صفقة يقدم فيها التنازلات في سبيل بقائه في السلطة ولکن الذي يصفعه ويحبط مسعاه هذا إن کل أوراقه بفضل نضال المقاومة الايرانية على مر العقود الاربعة قد باتت مکشوفة ولم يعد هناك من مجال لعمليات الکذب والمراوغة والتمويه والالتفاف على الحقائق.

الغد والمستقبل سوف يصنعه الشعب الايراني ومناضلوا المقاومة الايرانية الذين صمموا بعزم راسخ على إسقاط هذا النظام والتأسيس للنظام السياسي النموذجي الذي يعبر عن آمال وطموحات الشعب الايراني کما حددتها رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية في المبادئ العشرة التي أعلنتها.

زر الذهاب إلى الأعلى