المعارضة الإيرانية

سياسة حازمة لابد منها

السیده مریم رجوی الرئیسه المنتخبه من قبل المقاومه الایرانیه فی البرلمان اروبی
وکاله سولا برس – حسيب الصالحي: عشية المؤتمر الذي حمل عنوان “إثارة الحروب وممارسة القمع من قبل النظام الإيراني وسياسة الاتحاد الأوروبي”، والذي تم عقده في 23 من الشهر الجاري في البرلمان الاوربي في ستراسبوغ وتم تسليط الاضواء فيه على الدور المشبوه الذي لعبه ويلعبه نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في إيران والمنطقة والعالم والاثار والتداعيات السلبية المترتبة عليه، فإن المٶتمرين قد إنتبهوا مرة أخرى لهذا الدور العدواني الشرير وضرورة عدم إلتزام حالة الصمت واللاأبالاة تجاهه.

هذا المٶتمر الذي تحدثت فيه السيدة مريم رجوي ، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، حيث أعلنت فيه بأن كبار قادة نظام الملالي في إيران ، بمن فيهم القائد الأعلى ورئيسه ورئيسه القضائي ووزير العدل جميعهم شاركوا مباشرة في مذبحة 30 ألف سجين سياسي قبل 30 عاما. وقدمت خلال هذا المٶتمر ولأول مرة كتابا جديدا بعنوان “الجريمة ضد الإنسانية” للممثلين المنتخبين للشعب الأوروبي. يتكون الكتاب من أسماء وصور أكثر من 5000 من ضحايا مذبحة 1988. كما أن الکتاب یحتوي معلومات عن عشرات المقابر الجماعية في 36 مدينة وهويات 86 من مسؤولي النظام الإيراني الذين شاركوا في 35 لجنة موت وهم شاركوا في إجراء محاكمات قصیرة لبضع دقائق للضحايا ،

الذين أرسلوا إلى المشنقة. وإنتقدت الصمت الدولي بشأن الجريمة عندما قالت بأنه:” غضت الحكومات الغربية والأمم المتحدة عن هذه الجريمة. لم يحاسب على هذه الجريمة الرهيبة ، فقد شجع النظام على نشر جرائمه في الشرق الأوسط ، الذي لا يزال مستمرا. حرضوا على حمام دم في سوريا وأذكى الحرب في اليمن. في الأشهر الأخيرة ، هاجم الملالي وقوات الحرس التابعة لهم السفن في المياه الدولية والمنشآت النفطية والمطارات في البلدان المجاورة. من الواضح أنهم يفعلون ذلك لأنهم لا يواجهون أي ثبات”، وأمام هذا الدور والنشاطات المشبوهة للنظام الايراني والذي ضرب القوانين والاعراف الدولية المتعارف عليها عرض الحائط وأثبت عنجهيته وتحديه السافر للعالم وإصراره على إرتکاب الجرائم والانتهاکات، فإن النقاط التي طرحتها السيدة رجوي أمام المٶتمر ومن خلاله إقترحته على المجتمع الدولي، والتي تدعو الى إتباع سياسة حازمة وصارمة ضد النظام الايراني، يمکن إعتباره ليس مفيدا فقط بل وضروريا من أجل مواجهة شر وعدوانية وغطرسة هذا النظام وهذه النقاط هي:

زر الذهاب إلى الأعلى