المعارضة الإيرانية

تظاهرات المقاومة الايرانية وتظاهرات الملالي

مظاهرات المقاومة الايرانيه في بروكسل

N. C. R. I : ينتاب نظام الملالي حالة من الخوف والقلق کلما بادرت المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق الى تنظيم أي نشاط إحتجاجي ولاسيما التظاهرات الحاشدة لأن هکذا فعاليات کانت ولازالت لها أبلغ الاثر على الداخل الايراني، وقد بلغت حالة الهلع بالنظام الى حد إنهم طالبوا الدول رسميا بمنع نشاطات وفعاليات المقاومة الايرانية وهو طلب أثار السخرية من جهة وأثبت حقيقة أن لنشاطات وفعاليات المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق أثر وصدى غير عادي على الاوضاع في داخل إيران.

النشاطات الاحتجاجية التي يشارك بها أبناء الجالية الايرانية طوعا وعن طيب خاطر وبحماس وإندفاع ومعنويات عالية، في حين إن النظام الايراني يقوم بتنظيم تظاهراته الکارتونية المفتعلة عن طريق ممارسة أنواع الضغط والاکراه على الشعب الايراني وقد تمکنت معاقل الانتفاضة لأنصار مجاهدي خلق من فضح الاساليب المشبوهة التي يمارسها النظام من أجل إجبار الشعب الايراني ولاسيما الموظفين والعمال والمعلمين وغيرهم للإشتراك في مسرحيات التظاهرات المثيرة للتقزز والتي يقوم فيها بإستغلال أوضاعهم المعيشية إذ يقوم بقطع نسب مٶثرة من رواتب ممن لايحضرون في التظاهرات وإجراءات أخرى مختلفة.

الشعبية التي تحظى بها المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق والتي حاول نظام الملالي بطرق وأساليب بالغة الخبث من أجل التشکيك بها بل وإنه قد بالغ کثيرا عندما أوحى بأن هناك حالة من التقاطع والتعارض بين الشعب وبين المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق، ولکن نجاح المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق في تنظيم تجمعات ضخمة للجالية الايرانية تجاوز عدد الحضور فيها الى أکثر من 110 ألف فرد، کما إن نجاحها أيضا في قيادة إنتفاضة 28 ديسمبر/کانون الاول2017، والتي شملت أکثر من 140 مدينة إيرانية، وغيرهما من النشاطات والفعاليات المتباينة، أثبتت عمليا الشعبية التي تتمتع بها إذ أن المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق تکتفي بدعوة الشعب الايراني للإشتراك في کذا مناسبة فيهب الناس طوعا وبکل شوق ولهفة لتلبية الدعوة وليس کما فعل ويفعل النظام الذي يمارس کل أنواع الطرق والاساليب البوليسية والارهابية لإجبار الشعب الايراني على حضور تظاهراته المفتعلة والتي صار الشعب الايراني يتقزز منها لأنها تسعى الى الإيحاء بأن الشعب يقف الى جانب النظام ويٶيده وهو محض کذب وإفتراء ليس له أي أساس من الصحة.

التظاهرات الحالية في أهم مدن وعواصم بلدان القرار الدولي والتي تقوم المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق بتنظيمها وحضرها ويحضرها الالاف من أبناء الجالية الايرانية والتي أثبتت وتثبت شعبيتها الکبيرة والتي بات العالم يلفت إليها ويأخذها بنظر الاعتبار وکيف لا والشعب الايراني ينظر الى المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق کبديل قائم للنظام.

زر الذهاب إلى الأعلى