المعارضة الإيرانية

بيت الملالي العنکبوتي

رموز نظامملالي طهران
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: أهل الدار أدرى بما فيه، وهذا الکلام ينطبق تماما على السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية عندما تتحدث عن الاوضاع في إيران ولاسيما المتعلقة منها بنظام الملالي، إذ من الصعب جدا أن تجد من لها هکذا نظرات ثاقبة وتشخيص صائب وفي منتهى الدقة للدور السلبي لهذا النظام وکيف إنه يقوم بتحريف وتشويه کل الامور وإخراجها عن خطها القويم المرسوم لها.

کارثة السيول المروعة التي ترکت آثارا بالغة السلبية الشعب الايراني من الناحيتين الروحية والمادية، فإن واحدا من أهم الاسباب والعوامل التي أدت لذلك هو إن المٶسسات العاملة في إيران لاتٶدي أعمالها ونشاطاتها کما مرسوم ومحدد لها وهاهي السيدة رجوي تضع النقاط على الاحرف بهذا الخصوص فتقول إن”النظام الإيراني يدمر مؤسسات البلاد للحفاظ على نفسه، فالهلال الأحمر لتصدير ولاية الفقيه والإرهاب، ولجنة الإغاثة هي لسوريا وأفغانستان، وجميع المؤسسات والإمكانيات ليست لحماية الشعب، بل للحفاظ على أمنه”، وهذا الکلام کما نرى تصوير دقيق للمشهد والواقع الايراني في ظل حکم الملالي وکيفية إدارة الامور بطريقة مشبوهة من کل النواحي ولاتخدم أي شئ سوى مصالحه الخاصة.

نظام يقوم بهکذا إستهتار بحيث لايکتفي بسرقة ونهب أموال وثروات الشعب وإهدارها لصالحه بل ويقوم حتى بحجب الخدمات العامة عنه وشل المٶسسات التي تعمل من أجل الشعب وجعلها تقوم بأعمال وأمور لاعلاقة لها بها وإلا فما هي علاقة الهلال الاحمر الايراني وهي منظمة إغاثة بتصدير التطرف والارهاب؟ لکن هذا النظام الذي کان تأسيسه أکبر صدمة ونکسة للتأريخ والحضارة الايرانية ومصيبة کبرى للشعب الايراني، ومنذ إستلامه للحکم فإنه قام بتوظيف کل شئ لصالحه لأنه يعتبر إن إستمراره قضية يجب منحها الاولوية!

هذا النظام الذي أثبت وطوال فترة حکمه على إنه أکبر عدو لدود ليس للمقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق کما قد يتصور البعض بل إنه کذلك للشعب الايراني أيضا وقد صدقت السيدة رجوي عندما أکدت بأنه ليس للشعب الإيراني عدو إلا نظام ولاية الفقيه لأن الذي يفعله بحق هذا الشعب لايمکن لأي عدو أو متربص به أن يفعله به ولذلك فإن إزدياد حالة السخط والغضب والتذمر لدى الشعب الايراني وتصاعد کراهيته للنظام الى الحد الذي صار يتهجم على المسٶولين في نظام الملالي بالسباب والشتائم عندما يبادرون لزياراتهم المخادعة کما جرى مٶخرا مع زيارة قائد الحرس الثوري السابق للنظام محسن رضائي للمناطق المنکوبة عندما طرده الناس وخاطبوه بالقول:”أذهب ياعديم الشرف”، وإن السيدة رجوي صادقة الى أبعد حد عندما تخاطب نظام الملالي بالقول: “انتظروا حتى تجرف سيول غضب شعبنا بيتكم العنكبوتي”، فقد دنت الايام الاخيرة لهذا النظام الارعن!

زر الذهاب إلى الأعلى