المعارضة الإيرانية

النظام وليس الشعب الإيراني لوحده

مظاهرات لانصار مجاهدي خلق في باريس
دنيا الوطن – فاتح المحمدي: النضال المستمر والمتواصل الذي خاضته وتخوضه منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية، کان نضالا مميزا وأثبت أهميته وضرورته بمختلف الاتجاهات ولم يکم أمرا طارئا أو عرضيا، بل إنه وبعد مرور 4 عقود على هذا النضال المتواصل والدٶوب، قد صار يثبت أهميته أکثر فأکثر ويدل الى أي حد کان ضروريا.

نضال منظمة مجاهدي خلق والقاومة الايرانية، کان من أهم تأثيراته الإيجابية هو إنه کان عضدا وازرا للشعب الايراني في مقاومته ومواجهته ضد النظام الايراني إذ لم يترك الشعب الايراني ولو ليوم واحد لوحده في الساحة مع النظام بل کانت المنظمة والمقاومة الايرانية متواجدتان في داخل وخارج إيڕان على حد سواء من أجل نصرة الشعب الايراني والوقوف معه صفا واحدا ضد النظام دونما کلل أو ملل.

النضال ضد النظام في داخل إيران بمختلف الاساليب والطرق الممکنة ولو في أکثر الظروف والاصعاب خطورة وصعوبة الى جانب النضال في خارج إيران بصورة إستثنائية من أجل إيصال صوت الشعب الايراني ومعاناته الى أسماع العالم وجعل المجتمع الدولي على إطلاع کامل بما يجري لهذا الشعب من مظالم وإنتهاکات على يد هذا النظام وحتى إننا نرى بأنه ولولا الدور الدولي المشهود له لمنظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية فإنه لم تکن هناك 65 إدانة دولية ضده في مجال إنتهاکات حقوق الانسان.

بنفس هذا السياق ومن أجل دعم نضال الشعب الايراني في داخل إيران والتأکيد له من إنه ليس لوحده بمواجهة النظام، فإنه ستنطلق تظاهرات الالاف من الإيرانيين الاحرار من أنصار منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية في 15 من يونيو/حزيران القادم في بروکسل، کما ستنطلق أيضا تظاهرات بنفس الاتجاه والسياق في واشنطن في 21 يونيو وأخيرا ستنطلق تظاهرة أخرى مماثلة في 22 يونيو في برلين، وهذه التظاهرات التي يجري التحشيد لها منذ الان وستکون حافلة ومميزة کما هو دائما حال النشاطات والتظاهرات والفعاليات التي قامت وتقوم بها الالاف من أنصار منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية.

هذه التظاهرات التي ستجري في وقت يعاني فيه النظام الايراني من عزلة ووحدة ملفتة للنظر، فإن الايرانيين الاحرار الذين تعلموا دروس الوطنية والنضال في مدرسة منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية، يرفعون أصواتهم عاليا ويخاطبون شعبهم لستم لوحدکم نحن وکل القوى المحبة للخير والسلام في سائر أرجاء العالم معکم حتى تحقيق النصر المٶزر على هذا النظام القمعي الاستبدادي وطي صفحته الى الابد.

زر الذهاب إلى الأعلى