المعارضة الإيرانية

المقاومة الايرانية تفي بوعودها للشعب الايراني

السیده مریم رجوی
وکاله سولا برس – يحيى حميد صابر: ليس أمام قادة نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية سوى القلق والتوجس ريبة من المستقبل والعمل من أجل حماية أنفسهم من الاعصار الکبير الذي من المتوقع هبوبه بوجهم في أية لحظة، ومع إنهم يعلمون جيدا بأنهم من المستحيل أن يتمکنوا من مقاومة إعصار غضب الشعب الايراني الهادر ضدهم وتغيير مسار الامور لصالحهم ولکنهم ومع ذلك مضطرون کأي نظام ديکتاتوري قمعي للمضي حتى نهايتهم السوداء.

هذا النظام الذي يحاول منذ 40 عاما من أجل فرض نفسه کأمر واقع وإجبار الشعب الايراني على تقبله، واجه رفضا ومواجهة عنيفة من جانب مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية التي رفضته ورفضت نظرية ولاية الفقيه من أساسها وکلفها هذا الرفض تضحيات جسيمة بلغت أکثر من 120 ألف شهيد، ولکن المقاومة الايرانية التي وعدت الشعب الايراني بإزاحة هذا الکابوس وإسقاطه أصرت إصرارا على المضي قدما في هذا الطريق ولم تثنيها کل العراقيل والمعوقات التي وضعها النظام أمامها.

المفترق الحالي الذي إنتهى إليه النظام والذي يواجه في رفضا شعبيا عارما في داخل إيران ومواقف دولية سلبية ضده، ليس بالامکان أبدا التغاضي عن الدور الکبير الذي لعبته المقاومة الايرانية بهذا الصدد، إذ کما کان لها دور حيوي مٶثر في داخل إيڕان من حيث تعبئة الشعب الايراني وتوعيته لإدراك الحقيقة البشعة لهذا النظام، فإنه قد أدى دوره أيضا على الصعيدين الاقليمي والدولي وکشف عن النوايا السلبية والمخططات المشبوهة لهذا النظام وخصوصا من حيث تصديره للتطرف والارهاب وترسيخ وتوسيع نفوذه المشبوه في بلدان المنطقة.

اليوم إذا يبادر الالاف من الايرانيين الاحرار للإعراب عن دعمهم وتإييدهم الکامل للمقاومة الايرانية ويطالبون العالم بالاعتراف بها کبديل حقيقي وحيد للنظام، فإنهم يجسدون حقيقة وأمرا واقعا، ذلك إن المقاومة الايرانية تعبر عن کافة أطياف ومکونات وشرائح وطبقات الشعب الايراني وهي تقف على مساحة واحدة من الجميع، ولاريب من إن کافة المساعي المشبوهة والخبيثة للنظام من أجل تحجيم وتحديد دور المقاومة الايرانية والتغطية على کونها تعتبت بديلا له، قد بائت بفشل ذريع.

المقاومة الايرانية إذ تمضي قدما على الطريق الصحيح لکي تفي بوعودها للشعب الايراني وتنهي سطوة هذا النظام وتطوي صفحته السوداء الى الابد، فإن النظام يعلم جيدا بأنه أمام ند وغريم صار في حکم المستحيل قهره والحد من دوره خصوصا بعدما صار واضحا بأن الشعب الايراني يقف صفا واحدا خلف المقاومة الايرانية وقائدتها الفذة، السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية وإن الشعب الايراني قد صار قريبا جدا من النصر المٶزر الذي ستعلنه المقاومة الايرانية عما قريب.

زر الذهاب إلى الأعلى