المعارضة الإيرانية

اللاحل.. الحقيقة التي تصفع نظام الملالي بقسوة

الملا حسن روحاني
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: هناك حالة غريبة من نوعها تحدث في داخل نظام الملالي في إيران، حالة لم يسبق أن حدث نظير لها من قبل، إذ هناك صراع وإختلاف حاد لم يواجهه النظام من قبل بين جناحيه، ويبدو واضحا إن هناك خوف من المستقبل المنظور وإن کل جناح يسعى منذ الان لعمل مايلزم من أجل تبييض صورته وحالته أمام الشعب الايراني وأمام العالم کله.

مرشد النظام الملا خامنئي، الذي دعا الى الاستعداد لإدارة الازمات وتحدث عن مجئ حکومة”حزب اللهية” من أجل مواجهة الازمة الحالية وتخطيها وقبل ذلك أعلن عدم مسٶوليته عن توقيع الاتفاق النووي وإن المسٶول عن ذلك الملا روحاني وذيله ظريف، فيما طالب الملا روحاني بمنحه صلاحيات أکبر من أجل تمکنه من مواجهة الاوضاع الصعبة المستعصية وبين هذا وذاک يتم إطلاق تصريحات متناقضة ومضحکة بعض منها تصلح کنکات الموسم مثل التصريح الذي أطلقه الحرسي قرباني (مستشار قائد قوات الحرس) يوم السبت 24 مايو/أيار الجاري، عندما قال:” يمكننا إغراق سفن أمريكية إلى قاع البحر بسلاحين سريين للغاية”!! ولاندري لماذا يتم الاعلان عن أسلحة سرية في مواجهة عدو أکبر من حجم النظام بمئات المرات، ولماذا لاتصبرون کي تباغتونهم إن کان قرباني ونظامه صادقين؟

نظام الملالي الذي يواجه حالة إستثنائية ويعلم جيدا بخطورتها القصوى وکونها حساسة جدا لأنه يتم في ضوئها تحديد مصيره، يجهد نفسه کثيرا بحثا عن حل ما لا لشئ إلا لإجتياز المدة المتبقية من ولاية الرئيس ترامب لأنه يمني نفسه بإحتمال أن لايجري إنتخاب ترامب لولاية ثانية “کما يحلم الملا خامنئي ويدعو کل يوم”، ولکن المشکلة إن الفاصل الزمني کبير نسبيا وعلى الشعب الايراني أن يتحمله ويدفع ثمنه، لکن السٶال الذي لابد للملا المعوق خامنئي أن يوجهه لنفسه هو؛ مالذي يدفع ويحث الشعب الايراني لکي يتحمل ويدفع ثمن حماقاته وحماقات نظامه؟ فهو يدري جيدا بأن الشعب في ذروة سخطه وغضبه ضده وضد نظامه وإنه يتطلع الى إسقاطه وإن إحتجاجاته المستمرة ونشاطات معاقل الانتفاضة لأنصار منظمة مجاهدي خلق التي تدك مراکز وأوکار النظام وتحرقها الواحدة بعد الاخرى، لايمکن أبدا أن يجعل من نفسه جسرا من أجل عبور هذا النظام القمعي المجرم الى الضفة الاخرى بسلام، بل إن الشعب لايريد لهذا النظام أن يخرج من محنته هذا وأن يدفع ثمنه بسقوطه، وإن التظاهرات الکبيرة التي تقوم المقاومة الايرانية بتنظيمها في بروکسل وواشنطن وبرلين والتي ستٶکد للرأي العام العالمي بأن الشعب الايراني يريد إسقاط هذا النظام ولايريده إطلاقا وسيقوم بفضح ممارساته وجرائمه وإنتهاکاته ومن هنا فإنه لاحل للحقيقة القائمة التي تصفهم بقسوة.

زر الذهاب إلى الأعلى