Pages

الشعب إختار مريم رجوي والمقاومة الايرانية

الرئيسة مريم رجوي في احتفال عيد نيروز للمقاومة الايرانيه
N. C. R. I : أن يخرج سکان 140 مدينة إيرانية وهم يرددون شعارات مٶيدة للسيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية وللمقاومة الايرانية ومجاهدي خلق، وأن يتم تأسيس معاقل الانتفاضة لأنصار مجاهدي خلق مجالس المقاومة في سائر أرجاء إيران ويواصل الشعب نضاله ضد النظام الايراني بلا هوادة، وأن يخرج الالاف من أبناء الجالية الايرانية في بروکسل وواشنطن وبرلين وستوکهولم ولندن وهم يهتفون بالسقوط للنظام ويدعون العالم للإعتراف بالمقاومة الايرانية بزعامة السيدة رجوي کبديل لهذا النظام العفن المتآکل، فإن لذلك معنى واحد فقط وهو إن الشعب الايراني قد إختار السيدة مريم رجوي والمقاومة الايرانية.

لماذا إختار الشعب الايراني السيدة رجوي والمقاومة الايرانية ولم يختر غيرهما؟ هناك الکثير من المعارضين ضد نظام الملالي، مالذي يمنح الافضلية لمريم رجوي والمقاومة الايرانية؟ مريم رجوي والمقاومة الايرانية، ليستا کأية أطراف وجهات إيرانية معارضة أخرى، إنهما صانعي تأريخ جسد ويجسد صوت وإرادة شعب ووطن، إنهما يعکسان مسيرة حافلة بکل أنواع الالام والمعاناة لقافلة تسير برغم العواصف العاتية وبرغم کل المنغصات وکل الشوك والموت المنثور على الطريق، نحو الشمس، قافلة قدمت في إحدى أضاحيها 30 ألف قربان من خيرة أبناء الشعب وأکثرهم نبلا من أجل أن لايتوقف مسير هذه القافلة.

مريم رجوي والمقاومة الايرانية التي تمکنت بسبب من النضال المتواصل من جعل العالم کله على معرفة بالجريمة المستمرة في ظل نظام الملالي وإن هذا النظام هو ظاهرة خارج التأريخ وخارج الحضارة وخارج الانسانية، النظام الايراني هو ظاهرة غير مسبوقة يهدف الى إرجاع عقارب الساعة للعصور الوسطى وقطع علاقة إيران والشعب الايراني بالعصر وبالتأريخ والانسانية، وإن ظاهرة العداء للمرأة والاستخفاف والاستهانة بکرامتها الانسانية وإعتبار کل مناضل من أجل الحرية عدوا ومحاربا لله يعلن للعالم ماهية هذا النظام المتاجر بالدين.

40 عاما حيث قام النظام الايراني بکل مامن شأنه إلحاق الاذى والالم بالشعب الايراني من کل النواحي وجعله منقطعا عن العالام والحضارة والتواصل والتعايش مع الآخر في وقت کانت الحضارة الايرانية نبراسا إنسانيا للتواصل والتعايش والمحبة، بل إن هذا النظام کأي نظام ديکتاتوري قمعي ألغى کل شئ إلا االتسبيح والتحميد لصالحه، 40 عاما لم تتوقف فيه مرەم رجوي ولا المقاومة الايرانية ولو ليوم واحد عن النضال الدٶوب من أجل الحرية والديمقراطية والسعي من أجل إسقاط هذا النظام وتخليص الشعب الايراني من جوره وظلمه، ولاريب من إن الشعب الايراني يدرك الفرق بين تأريخ مريم رجوي والمقاومة الايرانية وبين تأريخ النظام الاسود، ولذلك فإنه إختار وعن قناعة وإيمان کامل مريم رجوي والمقاومة الايرانية.

زر الذهاب إلى الأعلى