المعارضة الإيرانية

الحالة الشريرة

الحرسی الارهابی قاسم سلیمانی فی العراق
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: الاحزاب والميليشيات والتنظيمات التي يقوم نظام الملالي في إيران بتجنيدهم لصالحه الى جانب إختلافهم الکامل عن نظرائهم في أي بلد آخر،

فإنهم يختلفون تماما لاختلاف عن بقية مرتزقة وعملاء العالم الآخرين(رغم إنهم في النهاية من نفس الصنف وذات المعدن)، ذلك إنه قد تم إعدادهم و توجيههم على أساس ديني متطرف من خلال مجموعة أفکار و مبادئ ظاهرها للدين ولکنها في حقيقة أمرها لمشروع سياسي ـ فکري، واضح المعالم يهدف لبناء إمبراطورية مترامية الاطراف على حساب شعوب و بلدان العالمين العربي والاسلامي، والوسيلة التي يتم إستغلالها من أجل تحقيق هذه الغاية هي الدين، والمميز جدا إن إيران قد دخلت على السنة والشيعة على حد سواء ولکنها تعاملت مع کل طرف منهما باسلوب خاص به، مع ملاحظة إن إعتمادها الاساسي کان على الطائفة الشيعية التي قامت بإستغلالها من خلال الضرب على الوتر الطائفي و ماروجته وتروجه بشأن مظلومية الشيعة، لکن المثير للسخرية هو إن النظام الايراني الذي يزعم بأنه ينقذ الشيعة من مظلوميتهم ويخلصهم من الخضوع والانقياد لأنظمة بلدانهم، فإنه قام بإستعبادهم بطريقة أخرى وجعلهم وقودا لمشروعه بل وجعلهم طابورا خامسا ضد شعوبهم وأنظمة بلدانهم لکن الذي يجري حاليا في العراق ولبنان يفند هذه الفرضية المشبوهة التي روج لها نظام الملالي وتٶکد کذبه وزيفه وتٶکد في نفس الوقت على مصداقية طروحات المقاومة الايرانية بشأن مخطط النظام المشبوه من أجل التغلغل الى المنطقة وفرض النفوذ والهيمة عليا من أجل تنفيذ مشروعه الخبيث.

نفوذ النظام الايراني في بلدان المنطقة، ليس يحافظ عليه الحرس الثوري أو الجيش الايراني وانما الاحزاب والميليشيات التابعة له في هذه الدول، والتي تقاتل عوضا عنها حتى مع شعوب هذه البلدان، أي إن النظام الايراني يقوم بمواجهتنا بأنفسنا، وهذا مايمکن إعتباره أخبث وأکثر الاساليب تمويها وخداعا طوال التأريخ الانساني، خصوصا وإن هذا الاسلوب يرسخ قيم الحقد والبغض والکراهية وإن الانتفاضة العراقية وکذلك اللبنانية التي أعقبتها قد أثبتت خطورة دور ونفوذ النظام الايراني على بلدان المنطقة وضرورة التخلص منه، ومن الواضح إنه ليس هناك من حل عملي لهذه الحالة إلا بحدوث تغيير في مهد وبٶرة المتاجرة بالدين وإستغلاله أي النظام الايراني، فمن دون تغيير نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يقوم عى أساس المبدأ المشبوه”ولاية الفقيه”، فإن هذه الحالة الشريرة ستبقى مهيمنة وطاغية و مستمرة، ولذلك فمن المهم جدا أن يصبح التغيير في إيران هدفا اساسيا لشعوب ودول المنطقة طالما کان الهدف الايراني هو إستهداف أمن وسيادة هذه الدول، بل وإن زعيمة المعارضة الايرانية، مريم رجوي عندما تٶکد بأن السلام والامن والاستقرار في المنطقة لايمکن أن يتحقق أبدا إذا مابقي النظام الايراني لأنه”وکما تضيف السيدة رجوي”، لايمکن أبدا أن يتخلى عن دوره وتدخلاته لأن في ذلك نهايته. ومن هنا، يجب أن نعلم أهمية التغيير الجذري في إيران وتأثيراته الايجابية على المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى