المعارضة الإيرانية

الافق المکفهر

سعاد عزيز
صوت کوردستان -سعاد عزيز: التصريحات والمواقف السلبية والمتشددة التي بدأت بالصدور من جانب القادة والمسٶولين الايرانيين بعد النتائج المخيبة للآمال والمثيرة للإحباط والتي نجمت وتنجم عن الزيارة الاخيرة للرئيس الايراني روحاني لنيويورك، والتي يتم من خلالها صب جام الغضب على الدول الاوربية التي کان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يعول عليها کثيرا في مواجهته للعقوبات الامريکية الصارمة.

الموقف الاوربي الموحد بشأن تورط النظام الايراني في هجمات أرامکو والذي يمکن إعتباره بمثابة تغيير نوعي في المواقف الاوربية تجاه طهران ويشير الى تقارب أکبر من واشنطن، وعدم تمکن روحاني من تحقيق أية نتائج مفيدة تذکر، يجعل الافق مکفهرا بالنسبة لطهران ويجعلها في موقف ووضع صعب لايحسد عليه، وإن الکرة الان في ملعب النظام الايراني والذي من دون أدنى شك سيکون في حيرة کاملة بشأن مايجب ومايمکن القيام به أزاء ذلك.

النظام الايراني الذي کان يعول کثيرا على حضور روحاني في إجتماعات الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة هذه السنة، حيث کان يعتقد بأن الرئيس الامريکي سيلين ويوافق على عرض روحاني ويجتمع به ليمهد لإنفراجة واضحة في الافق الايراني المکفهر، ولکن وعوضا عن ذلك جوبه روحاني بموقف أوربي صادم مع تصلب أمريکي أکثر من السابق، مع ذلك التجمع الکبير للآلاف من الإيرانيين المٶذيدين لمجاهدي خلق في مقابل بناية الامم المتحدة ، فقد وضع روحاني في وضع محرج وبدا أصغر مايکون أمام الاطراف الدولية الاخرى وبشکل خاص الامريکيين.

الموقف الامريکي الصارم من النظام الايراني وآثار وتداعيات ذلك قد ظهر واضحا في طهران وبهذا السياق فإن ماقد قاله حشمت الله فلاحت بيشه، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، إن البيان الصادر عن ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة أطلق “رصاصة رحمة” على الاتفاق النووي. وأضاف بيشە في مقال له بصحيفة “همشهري” الأربعاء، أن بيان الدول الأوروبية الثلاث “سيعقّد الوضع في المنطقة ويجعل إدارة الأزمة أصعب مما هي عليه الآن”. أما المرشد الاعلى فقد قال يوم الخميس الماضي، إنه من غير المرجح أن تساعد الدول الأوروبية إيران في مواجهة العقوبات الأميركية ويجب على طهران “أن تتخلى تماما عن أي أمل” في هذا الصدد. وأضاف خامنئي وفقا لموقعه الإلكتروني الرسمي “رغم وعودهم، التزم الأوروبيون عمليا بعقوبات أميركا ولم يتخذوا أي إجراء ومن غير المرجح أن يفعلوا شيئا لإيران في المستقبل، لذا على المرء أن يتخلى تماما عن أي أمل” في الأوروبيين. وکل هذا يٶکد بأن الافق الايراني ماض للمزيد من الاکفهرار وإن خيارات تليين الموقف الامريکي ولاسيما بعد هجمات أرامکو صارت معدومة تماما!

زر الذهاب إلى الأعلى