المعارضة الإيرانية

الاتحاد الاوربي مطالب بالرضوخ لإرادة الشعب الايراني

الاتحاد الاروبي
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : نظام الملالي صار على موعد مع مجموعات صفعات قوية من جانب الآلاف من أبناء الجالية الايرانية وأنصار المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق في الولايات المتحدة ومختلف الدول الأوروبية في الأسابيع المقبلة سلسلة من المظاهرات لدعم انتفاضة ومقاومة الشعب الإيراني والمطالبة باعتماد سياسة حاسمة حيال النظام الإيراني. هذه التظاهرات التي ستجري خلال شهر يونيو الذي إنطلقت فيه شرارة المقاومة الايرانية في العشرين من يونيو/حزيران1981،

حيث صار شهر المقاومة والنضال بوجه النظام، سوف تجري التظاهرة الاولى في بروکسل في في 15 يونيو في العاصمة الأوروبية بروكسل، وسيطالب عدد كبير من الإيرانيين في المظاهرات الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء بعدم عقد الآمال على هذا النظام الذي يطالب الشعب الإيراني منذ مدة طويلة بإسقاطه. على الاتحاد الأوروبي أن يرضخ لإرادة الشعب الإيراني.

أما التظاهرة الثانية فإنها ستکون في واشنطن 21 يونيو حيث سيجتمع الآلاف من الإيرانيين من جميع أنحاء الولايات المتحدة في واشنطن للترحيب بسياسة الحكومة الأمريكية الحاسمة تجاه النظام وإنهاء سياسة المساومة والاسترضاء، ويدافعون مثل أبناء بلدهم المقيمين في أوروبا، عن دعمهم للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية باعتباره البديل الديمقراطي الوحيد لنظام الملالي. إنهم يكشفون ويدينون المؤامرة الإرهابية لنظام الملالي وسياسة التشهير والشيطنة لهذا النظام ضد المقاومة. تلك السياسة التي تهدف إلى منع اعتماد سياسة حاسمة ضد هذا النظام.

أما التظاهرة الثالثة فإنها ستقام في برلين في 22 يونيو إذ ستقام مظاهرات حاشدة في برلين عاصمة ألمانيا، أكبر قوة اقتصادية في أوروبا، والتي كانت تربطها في السنوات الماضية أقرب العلاقات مع نظام الملالي. وسيقول عدد كبير من الإيرانيين الذين يعيشون في ألمانيا أنه لا ينبغي لألمانيا أن تربط مستقبلها بالملالي الراحلين. المستقبل للشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

السياسات الخاطئة التي إتبعتها البلدان الغربية في التعامل مع نظام الملالي والتي وفرت الارضية والاجواء المناسبة لبقاء وإستمرار هذا النظام ومساعدته ودعمه من أجل أن يقوم بقمع شعبه وإنتهاك حقوقه وأن يمنحه القوة لکي يقف بوجه المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق ويحد من دورها وتأثيرها، ولاريب من إن هذا التظاهرات التي تجسد وتعبر عن إرادة الشعب الايراني تريد أن تطالب الاتحاد الاوربي بأن يحذو حذو الولايات المتحدة الامريکية ويضع حدا لسياسة المسايرة والاسترضاء التي يتبعها في التعامل مع هذا النظام لأنها تعينه ضد شعبه وضد مستقبل أجياله.

زر الذهاب إلى الأعلى