Pagesاشرفالأخبارالمعارضة الإيرانية

إيران – 25 عملية إعدام في 8 أيام والملالي يَعدون بقطع الأيدي وتنفيذ المزيد من الإعدامات

إيران – 25 عملية إعدام في 8 أيام والملالي يَعدون بقطع الأيدي وتنفيذ المزيد من الإعدامات

خوفًا من الوضع المتفجر للمجتمع ومن أجل خلق أجواء الرعب والخوف، يواصل نظام الملالي تنفيذ عمليات الإعدام بوتيرة متصاعدة. في ثمانية أيام فقط (6-13 يوليو / تموز)، أعدم جلادو النظام 25 سجينًا. في 13 يوليو / تموز، تم شنق سجينين في سجن كرج المركزي وسجينين في سجن دستكرد في أصفهان وأربعة سجناء في سجن إيلام المركزي.

في 12 يوليو تم اعدام سجين في سجن مدينة ساري شمالي إيران وشنق شاب في مدينة مشهد لقتله ضابط مباحث. في 11 يوليو، تم شنق سجين في بروجرد وسجين آخر في تبريز في الأسبوع نفسه. في 9 يوليو تم إعدام سجينين في سجن قم، في 7 يوليو، تم إعدام سجين في سجن زاهدان وسجين واحد في سجن نصر أباد في زابل.

في 6 يوليو، تم شنق 6 سجناء في سجن كركان، وسجين في ساري، وسجين آخر في شيراز، وسجين في كجساران.

قبل ذلك، في 3 يوليو، تم شنق سجين يبلغ من العمر 65 عامًا في الأهواز بعد قضاء 10 سنوات في السجن، ويوم السبت 2 يوليو، تم شنق سجين في سجن زابل بعد 6 سنوات من السجن. كما في الأسبوع نفسه، تم إعدام سجين في سجن جلفا بعد قضاء 13 عاما في السجن.

أدى تكثيف الضغط على السجناء إلى زيادة حالات الانتحار بين السجناء. انتحر شقيقان مسجونان في سجن همدان يوم الخميس 14 يوليو الجاري، وتوفي أحدهما. في 9 يوليو، انتحر سجين محكوم عليه بالإعدام وتوفي في زنازين انفرادية بسجن قزل حصار.

في الوقت نفسه، أعلن المعمّم محمد حسين درودي، المدعي العام في محافظة خراسان رضوي، عن “التعامل القضائي الحاسم” وقال إنه بغض النظر عن الضجيج الأجنبي حول السارقين، “سنصوت لبتر اليد وحتى الإعدام” (موقع همشهري الإلكتروني – 14 يوليو). في الوقت نفسه، ينخرط كبار اللصوص الذين يشغلون المناصب الحكومية الرئيسية، في نهب المواطنين وبدعم من قادة النظام.

وكتبت صحيفة ستاره صبح الحكومية صباح 25 يونيو/حزيران: “بحسب تقرير مركز الإحصاء الإيراني والتقارير القضائية، تضاعف حجم السرقة والتضخم في البلاد أربع مرات في السنوات الخمس الماضية! .. إيران هي واحدة من 10 دول في العالم ذات أعلى معدل تضخم وواحدة من ثماني دول في العالم لديها أعلى معدل للبؤس”.

إن المقاومة الإيرانية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك الفوري لإنقاذ حياة آلاف السجناء تحت الإعدام ووقف الأحكام القاسية ببتر الأطراف وإحالة قضية الانتهاك الوحشي والمنهجي لحقوق الإنسان في إيران إلى مجلس الأمن الدولي وتقديم قادة نظام الملالي الحاكم إلى العدالة لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية على مدى أربعة عقود.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

17 يوليو/تموز 2022

زر الذهاب إلى الأعلى