المعارضة الإيرانية

إسقاط النظام رسالة الشعب الايراني للعالم کله

مظاهرات في مختلف المدن الايرانيه
وكالة سولا برس – هناء العطار: شهدت العاصمة البلجيکية بروکسل في يوم السبت 15 يونيو/حزيران الجاري، تظاهرة عارمة لآلاف الايرانيين الاحرار من أنصار مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية حيث أعلنوا خلالها بإسم الشعب الايراني رفضهم الحازم والقاطع لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ودعوتهم من أجل السعي لإسقاطه والاعلان عن دعم وتإييد المقاومة الإيرانية ورئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة السيدة مريم رجوي. كما أعلن المتظاهرون وقوفهم بجانب منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ومعاقل الانتفاضة واجتمعوا في ساحة شومان ليبدأوا من هناك تظاهرتهم أو بالاحرى إرسال رسالة الشعب الايراني للعالم کله.

الدعوة لإسقاط نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ليست دعوة طارئة أو عرضية يمکن المرور مرور الکرام عليها بل إنها دعوة ملحة وذات أهمية إستثنائية لأنها تعبر عن المطلب الرئيسي والاساسي للشعب الايراني والذي عانى من هذا النظام ولحق به الکثير من الضرر وعلى مختلف المستويات والاصعدة من جراء حکمه القمعي الاستبدادي، وإن الالاف من الإيرانيين الاحرار الذين شارکوا في تظاهرة بروکسل، قد أکدوا على تقاطع الشعب الايراني مع النظام الايراني الذي فقد کل أسباب الشرعية وليس بوسعه الزعم بأنه يمثل الشعب الايراني.

النظام الايراني وهو يواجه واحدا من أسوأ المراحل التي تواجهه منذ تأسيسه، يعلم جيدا بأن منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية تمثل الخطر والتهديد الاکبر المحدق به، ولذلك فإنه ومن الطبيعي جدا أن يلجأ الى أساليبه وطرقه القذرة من أجل قلب الحقائق وتزييفها وتحريفها وإن السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة السيدة، عندما تٶکد في رسالتها المتلفزة للمتظاهرين قائلة:” خيار النظام في إبقاء سلطته وهو يعيش في أزمة السقوط القاتلة، هو التشهير والتشنيع ضد منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية باعتبارها الخطر الرئيسي. وهذا الخيار ينتهي بالعمليات الإرهابية. بممارسة سياسة الشيطنة والتشهير، لابد من إعداد الطاولة بشكل ينتهي إلى استنتاج بأن هذا النظام هو الأفضل وأن الشعب الإيراني يستحق النظام نفسه. يجب عليهم الرضوخ لهذا النظام”، فإنها تلفت نظر العالم الى کذب وخداع هذا النظام وسعيه من أجل البقاء في السلطة من خلال مختلف الطرق المشبوهة.

کلمة السيدة رجوي في المتظاهرين وکذلك الهتافات التي رددها المتظاهرون خلال تظاهرتم العارمة في بروکسل، قد کانت بمثابة رسالة واضحة جدا للعالم کله من جانب الشعب الايراني والذي يٶکد فيه رفضه لهذا النظام الاجرامي اللاإنساني ونضاله من أجل إسقاطه، وليس هناك من شك بأن العالم قد إستلم الرسالة وتفهمها وإن الرأي العام العالمي سوف يعمل من جانبه من أجل تغيير النظرة لهذا النظام وکيفية التعامل معه.

زر الذهاب إلى الأعلى